اخبار

عوائق تواجهها المطلقة من المجتمع بقلم: زينب مدكور عبد العزيز إن التحديات التي تواجهها المرأة المطلقة في المجتمع عديدة ومتعددة الأوجه، وتشمل مجموعة واسعة من العوائق الاجتماعية والاقتصادية والعاطفية. في العديد من الثقافات، تتعرض النساء المطلقات للوصم والنبذ لمجرد حالتهن الاجتماعية، وغالباً ما يواجهن التمييز والتحيز في مختلف مجالات حياتهن. ويمكن أن يكون لهذه الوصمة الاجتماعية تأثير كبير على احترام المرأة لذاتها وسلامتها العقلية، حيث قد تشعر بالعزلة والتهميش من قبل مجتمعها. أحد التحديات الأكثر إلحاحا التي تواجهها النساء المطلقات هو عدم الاستقرار المالي. يؤدي الطلاق في كثير من الأحيان إلى انخفاض كبير في دخل الأسرة، حيث قد تجد المرأة نفسها دون دعم مالي من زوجها السابق. وهذا يمكن أن يجعل من الصعب على المرأة المطلقة إعالة نفسها وأطفالها، خاصة إذا كانت لا تعمل أو كانت تعتمد ماليا على زوجها أثناء الزواج. ونتيجة لذلك، تكافح العديد من النساء المطلقات لتغطية نفقاتهن وقد يواجهن الفقر وانعدام الأمن الاقتصادي. بالإضافة إلى التحديات المالية، قد تواجه المرأة المطلقة أيضًا عقبات قانونية في الحصول على حضانة أطفالها وتأمين حقوقها في إجراءات الطلاق. في العديد من المجتمعات، تتمتع المرأة بحقوق وحماية قانونية محدودة، وقد تجد المرأة المطلقة نفسها في وضع غير مؤات عندما يتعلق الأمر بالتفاوض على ترتيبات الحضانة وتقسيم الأصول مع زوجها السابق. وقد يؤدي ذلك إلى معارك قانونية مطولة واضطراب عاطفي للمرأة وأطفالها، أثناء تعاملهم مع تعقيدات النظام القانوني. عاطفيًا، قد تعاني النساء المطلقات أيضًا من مشاعر العار والذنب والفشل، حيث يتصارعن مع نهاية زواجهن وتفكك وحدة أسرهن. غالبًا ما يلقي المجتمع اللوم على المرأة المطلقة في انهيار زواجها، وقد تستوعب هذه الرسائل السلبية وتشعر بمشاعر النقص وعدم القيمة. وهذا يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب والقلق وغيرها من مشاكل الصحة العقلية، حيث تتعامل النساء المطلقات مع الآثار العاطفية لطلاقهن. علاوة على ذلك، قد تواجه النساء المطلقات أيضًا تحديات في العودة إلى سوق العمل والسعي وراء الفرص الوظيفية بعد الطلاق. ربما تكون العديد من النساء قد ضحنن بحياتهن المهنية أو تعليمهن لدعم أزواجهن وأسرهن أثناء الزواج، وقد يكافحن من أجل العثور على عمل أو التقدم في القوى العاملة بعد الطلاق. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تفاقم عدم الاستقرار المالي ويساهم في مشاعر الإحباط واليأس لدى النساء المطلقات أثناء محاولتهن إعادة بناء حياتهن. وفي مجال العلاقات الاجتماعية، قد تواجه المرأة المطلقة أيضًا صعوبات في تكوين صداقات وشراكات رومانسية جديدة بعد الطلاق. غالبًا ما يضع المجتمع وصمة عار على النساء المطلقات، ويصفهن بأنهن سلع تالفة أو شركاء غير مرغوب فيهم. وهذا يمكن أن يجعل من الصعب على النساء المطلقات إعادة تأسيس شبكاتهن الاجتماعية والعثور على الرفقة والدعم في حياتهن بعد الطلاق. بالإضافة إلى ذلك، قد تواجه النساء المطلقات أيضًا العزلة الاجتماعية أثناء تعاملهن مع تعقيدات الأبوة الوحيدة والتوقعات المجتمعية الملقاة على عاتقهن. وعلى الرغم من هذه التحديات، فإن العديد من النساء المطلقات يظهرن المرونة والقوة أثناء تعاملهن مع تعقيدات الحياة بعد الطلاق. وبدعم من الأصدقاء والعائلة وموارد المجتمع، تستطيع المرأة المطلقة التغلب على العقبات التي تواجهها وإعادة بناء حياتها بطرق هادفة ومرضية. من خلال الوصول إلى خدمات الاستشارة والدعم، والمشاركة في ممارسات الرعاية الذاتية، والبحث عن فرص جديدة للنمو الشخصي والتنمية، يمكن للمرأة المطلقة أن تجد الشفاء والتمكين أثناء المضي قدمًا في رحلة ما بعد الطلاق. في الختام، فإن التحديات التي تواجهها المرأة المطلقة كبيرة ومتنوعة، تشمل عوائق اجتماعية واقتصادية وعاطفية وقانونية. وعلى الرغم من الوصمة والتمييز الذي قد يواجهنه، فإن النساء المطلقات لديهن القدرة على التغلب على هذه التحديات وإعادة بناء حياتهن بطرق إيجابية وذات معنى. من خلال الوصول إلى الدعم والموارد والفرص للنمو الشخصي، يمكن للمرأة المطلقة أن تخرج من طلاقها أقوى وأكثر حكمة ومرونة من أي وقت مضى. يجب أن يعمل المجتمع على القضاء على الوصمة والتحيز الذي تواجهه المرأة المطلقة، وخلق بيئة أكثر شمولاً ودعماً للنساء في جميع الحالات الزوجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى