اخبار

المراة بين ضغط العمل وادارة منزلها

بقلم : الكاتبة زينب مدكور عبد العزيز .................... في المجتمع المعاصر، تطور دور المرأة بشكل ملحوظ. تشارك النساء الآن بنشاط في القوى العاملة، ويواصلن مسيرتهن المهنية إلى جانب الرجال. ومع ذلك، فإن هذا التقدم يأتي مصحوبًا بمجموعة من التحديات الخاصة به، خاصة عندما يتعلق الأمر بالموازنة بين العمل ومسؤوليات إدارة الأسرة ورعاية الأطفال. وهذا التوازن الدقيق يمكن أن يضع في كثير من الأحيان قدرًا كبيرًا من الضغط على النساء، حيث يسعين إلى التفوق في كلا مجالي الحياة. إن الضغط الواقع على النساء من أجل الأداء الجيد في العمل مع ضمان رفاهية أسرهن يمكن أن يكون هائلاً. تجد العديد من النساء أنفسهن ممزقات بين تطلعاتهن المهنية ومتطلبات حياتهن الشخصية. وهذا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالذنب والتوتر، حيث يكافحون من أجل تلبية التوقعات التي يضعها عليهم أصحاب العمل وعائلاتهم. أحد التحديات الرئيسية التي تواجهها النساء في هذا العمل هو الافتقار إلى أنظمة الدعم الموجودة لمساعدتهن على إدارة أدوارهن المزدوجة. على عكس الرجال، الذين قد يكون لديهم شريك أو أفراد آخرين من الأسرة لتقاسم عبء المسؤوليات المنزلية، غالبا ما تتحمل المرأة وطأة هذه المهام وحدها. وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاعر العزلة والإرهاق، حيث يكافحون من أجل مواكبة متطلبات العمل والمنزل. التحدي الآخر الذي تواجهه المرأة في تحقيق التوازن بين العمل والمسؤوليات العائلية هو وصمة العار المرتبطة بالأمهات العاملات. غالبًا ما يتم الحكم على النساء اللاتي يعطين الأولوية لمهنتهن بقسوة من قبل المجتمع، ويتم انتقادهن بسبب إهمالهن لواجباتهن الأمومية. يمكن أن يؤدي هذا الضغط المجتمعي إلى الشعور بالنقص والذنب، حيث تستوعب النساء الرسالة التي مفادها أنه من المتوقع أن يصبحن أمهات مثاليات وموظفات مثاليات في نفس الوقت. على الرغم من هذه التحديات، تجد العديد من النساء طرقًا للتغلب بنجاح على ضغوط الموازنة بين العمل والحياة الأسرية. تختار بعض النساء التفاوض على ترتيبات عمل مرنة مع أصحاب العمل، مما يسمح لهن بالتكيف بشكل أفضل مع مسؤولياتهن العائلية. ويعتمد آخرون على دعم الأصدقاء وأفراد العائلة لمساعدتهم على إدارة جداولهم المزدحمة. وما زال آخرون يلجأون إلى أنظمة الدعم المهنية، مثل مراكز الرعاية النهارية وبرامج ما بعد المدرسة، للمساعدة في تخفيف العبء. وفي نهاية المطاف، فإن التحدي المتمثل في تحقيق التوازن بين مسؤوليات العمل والأسرة هو مسألة معقدة تتطلب نهجا متعدد الأوجه. يجب أن يكون أصحاب العمل على استعداد لتقديم الدعم والإقامة للأمهات العاملات، مع الاعتراف بالقيمة التي يجلبنها إلى القوى العاملة. ويجب على المجتمع ككل أن يعمل أيضًا على تفكيك الصور النمطية والوصمات المرتبطة بالأمهات العاملات، وتعزيز بيئة أكثر شمولاً ودعمًا للنساء في القوى العاملة. في الختام، فإن الضغط على المرأة للتفوق في مكان العمل والمنزل هو قضية هامة يجب معالجتها. لا ينبغي للمرأة أن تختار بين حياتها المهنية وأسرتها؛ وبدلاً من ذلك، يجب تمكينهم من النجاح في كلا مجالي الحياة. ومن خلال خلق بيئة أكثر دعمًا وشمولًا للأمهات العاملات، يمكننا ضمان قدرة المرأة على النجاح في جميع جوانب حياتها. ومن الضروري أن ندرك ونقدر المساهمات القيمة التي تقدمها المرأة لكل من القوى العاملة والمنزل، وأن نعمل على خلق مجتمع أكثر توازنا وإنصافا للجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى