اخبار

أمسية دينية لخريجي الأزهر فرع الغربية

أمسية دينية لخريجي الأزهر فرع الغربية
بمسجد المنشاوي بطنطا
كتب /حسين طلحه
أقامت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر فرع الغربية أمسية دينية برئاسة أ٠د/سيف رجب قزامل العميد الأسبق لكلية الشريعة والقانون بطنطا وعضو المجلس الاعلي للسئون الإسلامية وذلك بالتعاون مع مديرية أوقاف الغربية برئاسة
فضيلة الشيخ/خالد خضر وكيل الوزارة
بدأت الأمسية بتلاو ة قرأنية لفضيلة الشيخ/ محمد جلال
وكانت البداية كلمة فضيلة الشيخ/ علاء جبر عضو المنظمة حيث أشار في كلمته أن شهر رمضان هو من أعظم الشهور عند الله فهو شهر أنزل فيه القرآن وفيه ليلة خير من الف شهر وار تبط بالصوم وقراءة القرآن والتقرب الي الله بالعبادات والصدقات وهو شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار فعلينا استغلال هذا الشهر في القرب من الله لنفوز بسعادة الدنيا والآخرة
واضاف الدكتور/ محمد جمال مدرس أصول الفقه بكلية الشريعة والقانون بطنطا
أن من افضل الاماكن لدراسة العلم وحلقات الذكر المساجد لقول النبي صلي الله عليه وسلم :’-ما أجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالي يتلون كتاب الله ويتدار سونه بينهم ألا ونزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة
وذكرهم الله فيمن عنده ”
وهذا يؤكد أن حلقات العلم بالمساجد لها فضل عظيم للمعلم والمتعلم ولها خصوصيات وخصوصا في هذا الشهر فهي الطريق الي الجنة لأنها مجالس ايمانية وقواعد علمية
والعلم ليس مقصورا علي أحد وانما العلم لله ولمن اختصه حتي وان كان غير نبي
وهذا ما حدث مع موسي حينما سأله أحد بني اسرائيل بعد خطبته يا نبي الله من هو أعلم أهل الأرض فظن موسي أنه أعلم أهل الأرض لكونه رسولا فأراد الله أن يبن لموسي أن هناك من هو أعلم منه
فكانت حكايته مع الخضر عند مجمع البحرين ليؤكد لموسي أن هناك من هو أعلم منه
كما اشار أ٠د/ سيف رجب قزامل في كلمته :-
أن القران دستو ر ومنهج حياه للفرد والجماعة لايمكن الاستغناءعنه لانه يسوق البشرية الي السعادة والرفاهية
قال تعالي:_(ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيئ )
ولن تستقيم حياة الخلق الا بالقرأن
والدليل علي ذلك أننا نتعلم من القرآن
مشيرا إلي كيف وسوس أبليس لادم وحواء فاخرجهما من الجنةبعد أن جعلهما ياكلان من الشحرة المحرمة
وكيف تعلم الإنسان من الغراب لما قتل ابن آدم أخاه لم يدر ماذا يصنع فأرسل إليه غراب ليعلمه دفن الموتي
قال تعالي:-(فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوء ة أخيه قال يا ويلتي أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأوا ى سوء ة اخي فأصبح من النادمين)
كما أكد في كلمته علي التمسك بمكتاب الله لما فيه خير للبشرية والبعد عن التشدد دون سند من الدين الصحيح وعلي الداعي الصدق والتسامح والصبر والتحمل وخصوصا في شهر رمضان حيث تمتلئ المساجد بالمصلين لانه شهر عبادة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى